الأدوية المفردة : ما تبقى من حرف السين

شاطر

الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 2608
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

الأدوية المفردة : ما تبقى من حرف السين

مُساهمة من طرف الإدارة في الأربعاء 18 يناير 2017 - 9:28


بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
الأدوية المفردة على ترتيب جيد
ما تبقى من حرف السين

● [ سماق ] ●

الماهية: منه خراساني، ومنه شامي أصغر من الخراساني، أحمر عدسي، وهو يصلح لما يصلح له الأقاقيا والورد، وإذا طبخ بالماء، ثم قوم طبيخه كالعسل، صلح لما يصلح له الحُضَض.
الطبع: بارد في الثانية، يابس في الثالثة.
الأفعال والخواص: قابض، مقو، ساد، والخل ألطف منه، يمنع النزف، حتى إن قوماً يقولون: إنّ تعليقه يفعل ذلك، ويمنع تحلب الصفراء إلى الأحشاء.
الزينة: طبيخ سماق الدباغين يسود الشعر.
الأورام: يضمد به الضربة، فيمنع الورم والحصرة، وينفع من الداحس، ويمنع تزيد الأورام.
القروح: ينفع من سعي الخبيثة.
آلات المفاصل: ينطل بطبيخه الوثي فلا يرم.
أعضاء الرأس: يمنع قيح الأذن وصمغه، إذا وضع في أكال الأسنان سكّن وجعها.
أعضاء الغذاء: دباغ للمعدة مقو لها يسكن العطش، ويشهي لحموضته، ويسكن الغثيان الصفراوي.
أعضاء النفض: عاقل يحبس الطمث والنزف، ويمنع من السحج، ويحقن به للدوسنطاريا ولسيلان الرحم والبواسير، ويوافق إذا وقع في الطعام من كان به إسهال مزمن وقرحة الأمعاء ومن الذرب.


● [ سلق ] ●

الماهية: معروف. قال ديسقوريدوس: إن السلق صنفان، أسود، وأبيض. وكلا الصنفين رديء الكيموس للنطرونية التي فيهما، وقال أصطفن: أصبنا في الدجلة العوراء بناحية البصرة سلقاً بريأ له قضبان متفرقة من أصل واحد، طولها شبر، ولون ورقه لون الجرجير، وبزره متفرق على تلك القضبان عند أصل الورق، وأصله واحد.
الطبع: عند بعضهم هو حار يابس في الأولى. وفي الحقيقة أنه مركب القوة، وعند بعضهم هو بارد، فلا إشكال، في أصله رطوبة.
الأفعال والخواص: السلق فيه بورقية ملطفة، وفيه تحليل وتفتيح أشد من تفتيح السوسن، وتليين، وفي الأسود منه قبض، وخاصة مع العدس، والبورقية التي فيه محللة، والأرضية مقبضة. وجميع السلق رديء الكيموس، وجميعه قليل الغذاء كسائر البقول.
الزينة: تنفرد عصارته وطبيخ ورقه من شقاق البرد، وينفع من داء الثعلب، وينفع من الكلف إذا استعمل ورقه ضماداً بعد غسل الموضع بنطرون، ويقلع الثآليل عصيره، وعصيره يقتل القمل.
الأورام: تضمد به الأورام مسلوقاً، فيحلها وينضجها، وينفع من التوت ضمّاداً بحاله، وينفع من الأورام الحارة إذا تضمد بها مع السوسن.
القروح: ورقه جيد مطبوخاً لحرق النار، وينفع من القوابي طلاء بالعسل، وإذا تضمّد به للقروح الخبيثة يبرىء من كل ذلك.
أعضاء الرأس: يسعط بمائه مع مرارة الكركي، فتذهب اللقوة، وينفع قروح الأنف. وماؤه فاتراً يقطر في الأذن، فيسكن الوجع ويغسل بمائه الرأس فتذهب النخالة.
أعضاء الغذاء: أصله رديء للمعدة مغث، وأكثر ذلك لبورقيته اللذاعة، وهو رديء الكيموس ويغسل ببورقيته حتى إنه يلذع المعدة القوية الحس. وغذاؤه يسير وتفتيحه لسدد الكبد أشد من تفتيح الملوخيا، خاصة مع الخردل والخل، وكذلك الطحال، ويجب أز يؤكل بالمري والتوابل.
أعضاء النفض: قيل: إن الأسود منه يعقل وخاصة مع العدس، كما أن الآخر يلين وخاصة مع العدس، ولا شك أن المسلوق المهرأ ماؤه إذا طحن عقل، ويحقن به لآخراج الثفل، وجميعه يولد النفخ والقراتر ويمغص، وهو جيد للقولنج إذا أخذ بالتوابل والمرّي.


● [ سذاب ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: منه بستاني، ومنه برّي، ومنه جبلي. أما الجبلي فهو أحد وأشدّ حرافةً من البستاني، وليس بمأكول في الطعام. وأما الذي ينبت منه عند شجرة التين فأوفق. والبري صنف يقال له: منعانوراعريون، وله اسم عند كل قوم، ويدعى عند بعضهم: مولى. مخرجه من أصل واحد، وله قضبان كثيرة، وورقه أطول من ورق السذاب الآخر بكثير، ثقيل الراحة، له زهر أبيض، ورؤس أكبر قليلاً من رؤس السذاب الآخر مثلثة، فيها بزر لونه إلى الحمرة ما هو، ذو ثلاث زوايا مر شديد المرارة، والبزر هو المستعمل، ونضجه في الخريف، وصنف آخر أصله أسود، وفي أرض رطبة.
الاختيار: أوفق السذاب البستاني ما ينبت عشد شجرة التين.
الطبع: حار يابس في الثانية، واليابس حار يابس في الثالثة، واليابس البري حار يابس في الرابعة، فيما يقال.
الخواص: مقطع محلل مفش جداً منقّ للعروق مقرح قابض.
الزينة: مع النطرون على البهق الأبيض والثآليل والتوث، ويذهب رائحة الثوم والبصل، وينفع من داء الثعلب.
الأورام والبثور: البرّي إذا دق وضمّد به مع الملج عضو أحدث عليه ورماً حاراً، واذا جعل على خنازير الحلق والإبط حلّلها، والصمغ أقوى في جميع ذلك.
الجراح والقروح: يجعل مع السمن والعسل على القوابي، ومع الخلّ والأسفيداج على النملة والحمرة، ويبرىء العتيقة، وإذا جعل لصوقاً مع مر نفع من القروح.
آلات المفاصل: ينفع من الفالج وعرق النسا وأوجاع المفاصل شرباً وضماداً بالعسل.
أعضاء الرأس: يذهب رائحة الثوم والبصل، ويضمد به مع السويق للصداع المزمن، وقد يسعط به مع الخلّ في الأنف للرعاف، فيحبسه. وعصارته المسخّنة في قشور الرمان تقطر في الأذن فينقيها، ويسكن الوجع والطنين والدوي، ويقتل الدود ويخرجها من الأذن إن كان حياً، ويطلى به قروح الرأس.
أعضاء العين: يحد البصر، وخصوصاً عصارته مع عصارة الرازيانج والعسل كحلاً وأكلاً، وقد يضمد به مع السويق على ضربان العين، وإذا صنع منه طلاء مع الرازيانج ومرّ وعسل وطلي به حول العين، نفع من ضعف البصر.
أعضاء الصدر: طبيخ الرطب منه مع الشبث اليابس، نافع لوجع الصدر وعسر النفس، على ما يشهد به روفس، وينفع من أوجاع الرئة والجنب والسعال ووجع الأ ضلاع.
أعضاء الغذاء: يضمد به مع التّين للاستسقاء اللحمي والزقي ، ويسقى شراب طبخ فيه السذاب أيضاً، وإذا شرب من بزره من درهم إلى درهمين للفواق البلغمي سكّنه، وهو يمرىء ويُشهّي ويقوي المعدة، وينفع من الطحال.
أعضاء النفض: يجفف المني، ويقطعه، ويسقط شهوة الباه، ويعقل صنفاه، ويسكّن المغص، ويحقن به مع الزيت القولنج، ويوضع بالعسل على قروح المقعدة، ويغلى بالزيت، ويشرب للديدان. والنوعان يستفرغان فضول البدن با لادرار، وكذلك يعقلان ويضمّد به بورق الغار على الأنثيين لأورامهما، وإذا سحق وعجن بالعسل ولطخ على فرج المرأة إلى المقعدة، أو احتملته، نفع من الوجع الذي يعرض منه الاختناق.
الحميات: ينفع من النافض أكله والتمريخ بدهنه.
السموم: يقاوم السموم، ويشرب من يحاذر سقي السم أو النهش من بزره وزن درهم مع ورقه بشراب، وخصوصأ إن شربه بالتين والجوز مدقوقاً كله مخلوط، والإكثار من كل البري قاتل.


● [ سقنقور ] ●

الماهية: ورل نيلي يصاد بمصر، ويزعمون أنه من نتاج التمساح في البر.
الاختيار: أجود مافيه ناحية كلاه.
أعضاء النفض: قد ينهض الباه حتى لا يسكن إلا بحسو مرق الخس والعدس.


● [ سيبْسَبَان ] ●

الطبع: كالمعتدل.
الخواص: ملين.
أعضاء الصدر: يلين الصدر والحلق.
أعضاء الغذاء: يسكّن العطش، وخصوصاً مع بزره.
أعضاء النفض: يلين البطن.


● [ سرمق ] ●

الماهية: هي القَطفُ، وهي بقلة معروفة، وهي جنسان، أحدهما بري، والآخر بستاني، وقد يطبخ أيهما كان ويؤكل.
الطبع: بارد رطب في الأولى، وعند بعضهم معتدل.


● [ سامُ أبرص ] ●

الماهية: هو الوزغ ويقال خلافه.
الزينة: يضمد به على الشوك والسلاء، وعلى الثآليل مدقوقاً فيجذب، وعلى الثآليل والمسمارية فيقلعها، وقيل: إن المجفّف منه إذا خُلط بالزيت أنبت الشعر على القرع.
الخواص: بوله ودمه عجيب النفع من فتق الصبيان إذا جلسوا في طبيخه، وقد يجعل في بوله أو دمه شيء من المسك، ويجعل في إحليل الصبي فيكون بالغ النفع في العنق.
أعضاه الرأس: قيل إن كبده يسكن وجع الضرس، وإذا لحق رأسه ووضع على المواضع المتأكلة من الأسنان سكن وجعها في الحال.
السموم: يُشق ويوضع على لسع العقرب.


● [ سلحفاة ] ●

الماهية: صنفان برّي وبحري.
أعضاء الرأس: دم البرّي منه قد قيل إنه ينفع من الصرع مشوياً، ومرارة السلحفاة للقلاع، ويقطر في منخري المصروع.
أعضاء الصدر: بيضه لسعال الصبيان، ومرارته لطوخ للخناق.
السموم: دم البحري منه مع الأنفحة جيد من نهش الهوام، ولمن سقي اليتوع.


● [ سَمَاني ] ●

الماهية: معروف.
آلات المفاصل: أكل لحمه يخاف منه التمدد والتشنج، لا لأنه يأكل الخربق فقط، بل لأن في جوهره هذه القوة، وإذا ظن أن اغتذاءه بالخربق، فهو لمشاكلة المزاج.


● [ سكّر ] ●

الماهية: قصب السكر في طبع السكّر وأشد تلييناً منه.
الطبع: أبرده الطبرزذ، وهو ألطف. وبالجملة هو حار في آخر الأولى، رطب فيها، والعتيق إلى اليبس في الأولى، رطب فيها، وكلما عتق جف.
الخواص: مليّن جلاء غسال، والسليماني أكثر تلييناً، وخصوصاً الفانيذ، بل عسل القصب والسكر ليس دون العسل في الجلاء والتنقيه، وكلما عتق السكّر صار ألطف.
أعضاء العين: المأخوذ كالصمغ عن القصب يجلو العين.
أعضاء الصدر: يليّن الصدر ويزيل خشونته.
أعضاء الغذاء: جيد للمعدة إلا التي تتولد فيه الصفراء، فإنه يضرّها بالاستحالة إلى الصفراء، وهو مفتح للسدد، وفيه تعطيش دون تعطيش العسل، خاصة العتيق. والعتيق يولّد دماً عكراً ويجلو البلغم عن المعدة، وفي قصب السكّر معونة على القيء.
أعضاء النفض: يسهّل، وخصوصاً الذي يوجد على قصبه كالملح والسليماني والأحمر أشدّ تلييناً، وربما نفخ، وربما سكّن النفخ، وهو مع دهن اللوز نافع للقولنج.


● [ سُكَّرالعُشَر ] ●

الماهية: هو مَن على العشر، وهو كقطع الملح وفيه مع الحلاوة قليل عفوصة ومرارة، فمنه يماني أبيض، ومنه حجازي إلى السواد.
الخواص: جلاء مع عفوصة فيه.
أعضاء العين: سُكر العُشَر يحد البصر.
أعضاء الصدر: هو نافع للرئة.
أعضاء الغذاء: نافع من الاستسقاء مع لبن اللقاح، ليس يعطّش كسائر أنواع السكر لأن حلاوته قليلة، وهو جيّد للمعدة والكبد.
أعضاء النفض: ينفع الكلى والمثانة.


● [ سمن ] ●

الماهية: معروف، وهو يفعل أفعال الزبد، وهو أقوى في الإنضاج والإرخاء والتليين فليقرأ ما قيل في فصل الزاي عند ذكرنا الزبد ويضاف إلى هذا.
الطبع: حار في الأول رطب فيها.
الخواص: منضح محلّل، إنما يفعل في الأبدان الناعمة والمتوسطة دون الصلبة.
الأورام والبثور: يُنضِجُ الأورام، وخصوصاً التي في أصل الأذن، خصوصاً في الصبيان والنساء ولا يقدرعلى مثله في الأبدان الصلبة.
أعضاء الرأس: ينضج الأورام التي خلف الأذن الناعمة.
أعضاء الصدر: يلين الصدر: وينضج الفضول فيه وخصوصاً مع العسل والسكر واللوز المرّ.
أعضاء النفض: مع اللوز المرّ بما عقل البطن لقبض فيه وربما أطلق.
السموم: هو ترياق للسموم المشروبة.


● [ سُنْبُل ] ●

الماهية: السُنْبُل سُنْبُلان: سُنْبُل الطيب وهو سُنْبُل العصافير والناردين وهو السُنْبُل الرومي. والأقليطي أضعف من الهندي، والسوري في جميع خصاله إلا في الإدرار. والغليظ قريب القوة من السوري، وشجرته صغيرة يقلع بطنها ويخرج، وقد يُغش بنبات يشبهه. ويفرق بينهما أن ذلك النبات زهم الرائحة. ومن الناردين جبلي ورقه كورق العصفر، وكذلك أغصانه كلها صفر ملس غير شائكة كثيرة الأصوال، إثنان أو أكثر، وليس له ساق ولا ثمرة ولا زهرة. قال ديسقوريدوس: هو جنسان، منه ما يقال له الهندي، ومنه ما يقال له السوري، لا لأْنه يوجد بسوريا، لكن لأن الجبل الذي فيه يوجد منه مما يلي سوريا، ومنه ما يلي بلاد الهند. وأما الذي يقال له الهندي، فمنه ما يقال غنغيطس، واشتق له هذا الاسم من اسم نهر يجِري بجنب الجبل الذي يقال له غنطس ينبت بالقرب منه، وهو أضعف قوة لرطوبة الأماكن التي ينبت فيها، وأطوله أوفره سنبلاً ومخرج سنبله من أصل واحد، وجمام سنبله وافرة، وهو ملتف بعضهم ببعض، زهم الرائحة، ومنه ما هو داخل في الجبل الذي وصفنا فهو أطيب رائحة قصير السنبل، رائحته شبيهة برائحة السُّعْد ، وفيه كل ما وصفنا في الناردين السوري، وقد يوجد نبات باردس سقاريطفي، واشتق هذا الاسم من اسم الأماكن التي بيبت فيها كثيراً، سنبلاً أشد بياضاً من الذي وصفنا، وربما كان له في وسطه ساق، رائحته مثل رائحة البيش، فينبغي أن يرفض هذا الصنف، وربما بيع الناردين وقد أنقع بالماء. ويستدل على ذلك من بياض السنبل وقحله، ومن أن ليس فيه تراب. وقد يغشّ بأن يُرشق عليه إثمد بماء وسكر ليتلبد ويبقل، وقد ينبغي أن ينقى عند الحاجة إليه إن كان في أصوله شيء من طين، وينخل ويؤخذ ترابه، فإنه يصلح لغسل اليد.
الاختبار: قال ديسقوريدوس: أجوده ما وفر شعره وكان إلى الشقرة، طيب الرائحة كالسعد صغير السنبل يحذو اللسان، وهذا هو السوري. والهندي أضعف وأطول وأكثر سنبلاً، ملتف زهم الرائحة يتفرّك سريعاً بكلية لوفه، ويتناثر منه غبار أسود عظيم، ويغش بأن يطبخ بعد النقع في ماء حار، ثم يثقل بإثمد، ثم يباع. ويدل عليه بياضه وفحله وضعف قوته وضعف طعمه ورائحته. والأسود الهندي خير من الأحمر، وأجود النماردين الحديث الطيب الرائحة الكثير الأصول الممتلىء الذي لا يتفرك. وأما الذي له ساق إلى البياض وخصوصاً في وسطه فليس بشيء، خصوصاً الزهم الرائحة.
الطبع: حار في الأولى يابس في الثانية.
الأفعال والخواص: مفتح محلل، وفي الهندي قبض كثير وحرارة أقل، بل خفيفة، أول ما يذاق يكون مسخناً، ثم تنبعث منه حرارة وحرافة. ومن سنبل الطيب ذريرة تمنع العرق الكثير، وطين السنبل غسول طيب جيد.
الأورام والبثور: محلل للأورام.
القروح: يجفف الرطوبة السائلة من القروح.
أعضاء الرأس: يمنع النوازل ويقوّي الدماغ.
أعضاء العين: ينبت الأشفار إذا وقع في الأكحال أو أمر سحيقه بالميل على الأجفان، والناردين أقوى في ذلك على ما أحسب.
أعضاء الصدر: ينفع جميعه من الخفقان وينقي الصدر والرئة ويمنع انصباب المواد إلى المعدة.
أعضاء الغذاء: مفتّح لسدد الكبد والمعدة ويقويها، وينفع جميعها من اليرقان ويمغ انصباب المواد إلى المعدة، ويسكن لذعها، وإذا شرب أي نوع كان منه بالشراب نفع الطحال، وإذا شرب بالماء البارد سكن الغثيان.
أعضاء النفض: جميعه يدر، والأقليطي أقوى لأنه أسخف وأقل قبضاً، وينفع أورام الرحم كلها جلوسأ في طبيخه، وينفع من أوجاع الكلى، ويمنع سيلان المواد إلى الأمعاء، وله خاصية في حبس النزف المفرط من الرحم.


● [ سليخة ] ●

الماهية: هي أصناف، فمنها صنف أحمر طيب الطعم والريح، وصنف يشبه طعمه طعم السذاب، وصنف أسود إلى فرفيرية شبيه الرائحة بالورد، وصنف أسود كريه الرائحة رقيق القشر متشقّق، وصنف إلى البياض كرّاثي الرائحة، وصنف دقيق الأنبوب أجوف. وذكروا أنه قد يوجد شيء شبيه بالسيلخة يستحيل إلى الدارصيني، وذكر بعضهم أنه قد يوجد على شجرة الدارصين سليخة بهذه الصفة، وربما كان متصلاً بالدارصيني نفسه.
وقد سمعت من الثقة أن السليخه قشر شجرة مثل شجرة الدارصيني، ويجلب من ناحية الصين. والسلْيخة في قوة دارصيني ضعيف. والجيد منها يلحق بالدارصيني. قال ديسقوريدوس: السليخة أصناف كثيرة تكون في بلاد العرب المنبتة للأفاويه، ولها ساق غليظ القشر، وورق شبيه بورق النوع من السوسن، والأصناف الآخر رديئة.
الاختيار: أجوده الأحمر اللون، الصافي الأملس، المستطيل العود، غليظ الأنبوب، دقيق الثقب، مكسر ممتلىء ذكي الرائحة، يلذع اللسان ويقبضه. والأسود رديء، والمستعمل لحاؤه ولا خير في خشبه.
الطبع: حارة يابسة في الثالثة.
الخواص: محلل للرياح الغليظة، وفيه قبض قليل مع حرافة أكثر، ولطافة كثيرة وتقطيع الحرافة، وهو بقبضه يعين القابضة، وبتحليله يعين المسهلة، وهو بما فيه من التحليل والقبض واللطافة يقوي الأعضاء.
الأورام: يحلل الأورام الحارة والباردة في الأحشاء.
القروح: يطلى بالعسل على اللينة.
أعضاء العين: يقع في أدوية العين لما فيها من القبض مع التحليل.
أعضاء الصدر: ينفع الصدر.
أعضاء الغذاء: شرابه للكبد، أو الشراب الذي تقع فيه السليخة، ينفع المعدة.
أعضاء النفض: يدرهما، خصوصاً ما كان السبب فيه منهما الأخلاط الغليظة، وينفع من أوجاع الكلى والمثانة، وإذا جلس في طبيخه نفع اتساع الرحم وزلقه، وكذلك دخانه وشرابه والشراب الذيا ينفع فيه جيّد لعسر البول، وزعم بعضهم أنه يسقط الأجنة.
السموم: يسقى لسم الأفعى.
الأبدال: بدلها في الأدوية من الدارصيني ضعيف ما يحلل منها.


● [ سويق ] ●

الماهية: قد ذكر في فصل الحنظة والشعير.
أعضاء الصدر: ينفع الصدر.


● [ سمسم ] ●

الماهية: هو أكثر البزور دهنية، ولذلك يزنخ بسهولة. قال بعضهم: لا منفعة لدهنه إلا لأصحاب السوداء الطعم يسخنهم ويرطَبهم، وأرسيمون، جنس من السمسم كريه الطعم.
الاختيار: جرمه أقوى من دهنه .
للطبع: حار في وسط الأولى رطب في آخرها.
الخواص: مغر ملين معتدل الاسخان، وكذلك دهنه وطبيخه، وهو مرخ، وفى دهنه غلظ، ومقلوه أقلِّ ضرراً.
الزينة: يحلل حضرة الضربة والدم الجامد، وهو نافع للشقاق والخشونة والسوداوين شرباً وطلاء، وهو مسمن، وخصوصاً المقشر، ويطول الشعر، وخصوصأ عصارة شجره وورقه ويلينه، ويذهب الأبرية. ودهنه المطبوخ فيه الآس يحفظ الشعر ويقوؤيه ويصلبه.
الأورام: يحلل الأورام الحارة.
الجراح والقروح: على حرق النار، وشرب دهنه يذهب الحكة البلغمية والدموية، خاصة بنقيع الصبر وماء الزبيب.
آلات المفاصل: يضمد به غلظ الأعصاب.
أعضاء الرأس: ينفع دهنه مع فوه من الورد للصداع الاحتراقى. عصارة شجرته تذهب الإبرية.
أعضاء الغذاء: رديء للمعدة مغث مسقط الشهوة مشبع بسرعة، وإذا أكل بالعسل أذهب ضرره، ويبطىء بهضمه ويرخي الأحشاء. والمقلو منه أقل ضرراً، وغذاؤه دهني جداً، وفيه تعطيش ويسرع نزوله بقشره، فإذا قشر أبطأ نزوله.
أعضاء النفض: نافع لقولون، ونقيع السمسم شديد في إدرار الحيض حتى يسقط الجنين، وإذا نفع وكل مع بزر الخشخاش وبزر الكتان بالاعتدال زاد في المني والباه.
السموم: ينفع من عض الحية المقرنة.


● [ سمك ] ●

الاختيار: أفضل السمك في جثته ما كان ليس بكبير جدأ، ولا صلب اللحم، ولا يابسه، ولا دسومة فيه، كأنه يفتت، ولا مخاطية ولا سهوكة فيه. وطعمه لذيذ، فإن اللذيذ مناسب، وما هو دسم دسومة غير مفرطة، ولا غليظة ولا شحمية، ولا حريفة، والذي لا يسرع إليه النتن إذا فصل عن الماء. ويختار من السمك الصلب اللحم ما هو أصغر، ومن رخص اللحم ما هو أكبر إلى حد ما، وصلب اللحم مملوحاً خير منه طرياً. وأما في الأجناس، فالشبابيط أفضلها، ثم البني والمارماهيج، والساج البحري لا بأس به، والرجز والسثمُ غليظان. وأما المارماهيج والكنعد فجيد، والفرسيوك جيد جداً.
وأما في مأواه فالذي يأوي الأماكن الصخرية، ثم الرملية والمياه العذبة الجارية التي لا قذر فيها، ولا حمأة، وليست بطيحية، ولا برية، ولا من البحيرات الصغار التي لا تشقها الأنهار، ولا فيها عيون. والسمك البحري محدود لطيف، وأفضل أصنافها الذي لا يكون إلا في البحر واللجة، والذي يأوي ماء مكشوفاً لترفرف الرياح عليه، أجود من الذي بخلافه، والذي يأوي ماء كثير الاضطراب والتموج أجود، لأنه أشدّ حاجة إلى الارتياض من الذي يأوي الراكد.
والسمك البحري فاضل لطيف اللحم، لا سيما إذا كان مأواه من الشطوط صخراً ورملاً. واللجي من البحري كثير الارتياض، والذي يصير من البحر إلى أنهار عذبة يعارض جريه الماء بالطبع أيضاً لطيف كثير الرياضة . واًما في غذائه، فالذي يغتندي جيّد الحشيش وأصول النبات خير من الذي يغتذي الأقذار التي تطرح في البلاد إلى المستنقعات وأصول النبات الرديء، وإن كان في غاية الطبيعة. وأفضل ما يؤكل السمك الاسفيدباج ، ثم المشوي على الطابق . وأما المقلي، فيصلح لأصحاب المعد القوية مع الأبازير.
والمشوي أغذى وأبطأ نزولاً، والمطبوخ بالضد وأفضل طبيخه أن يطبخ الماء حتى يغلي، ثم يلقى فيه. وأما المالح، فخيره ما كان طرياً، ثم كان قريب العهد بالتمليح، وأحمده الممقور بالخلّ والتوابل، والماء الذي يسلق فيه السمك المالح خصوصاً الجِري، شديد التنقية ويقع في الحقن المجفّفة.
الطبع: جميع السمك بارد رطب، لكن بعض السمك أسخن بالقياس إلى مزاج السمك، ثم الكوسج والجري والمارماهيج. والمالح حار يابس، وكلما عتق ازداد منهما. وماء السمك المليح شبيه بالمري في أحواله.
الأفعال والخواص: الطري مولّد للبلغم المائي مرخ للأعصاب غير موافق إلا للمعدة الحارة جداً، ودمه إلى الرقّة. وجلد السمك المعروف بسيفيانوس في ناحية بيت المقدس، إن ذرّ رماد جلده في عيون المواشي، أذهب بياضها. والمالح من أصناف السمك يخرج السلى من المناشب وخصوصاً الجِرِّي.
الجراح والقروح: رأس سمارس محرقاً يقلع اللحم الزائد في القروح، ويمنع سعيها ويقلع الثاًليل والتوت. وماء السمك المالح ينفع من القروح العفنة ويغسلها، والصحناة والسميكات جيدة في مداواة القروح العفنة.
آلات المفاصل: إذا احتقن بسلافة المالح مراراً نفع جدأ من وجع الورك، والطري منه يرخي الأعصاب.
أعضاء الرأس: السمك الصغار الذي يسمّيه أهل الشام الصير، إذا تمضمض صاحب القلاع الخبيث بالمري الذي يتخذ منه نفعه، والرعاد الحي إذا قرب من رأس المصدوع أخدره عن الحس بالصداع.
أعضاء العين: جلد سيفيانوس يحك به الأجفان الجربة فينفع، وجلده المحرق أيضاً يدخل في أدوية العين، ويذهب الأكتحال به مع الملح الظفرة ، وأكله مقلياً يورث غشاوة العين، بل جميع السمك.
أعضاء الصدر: الجِرِّي الطري ينقي قصبة الرئة ويصفي الصوت، وكذلك المملوح رؤوس السميكات المملوحة المجفّفة نافعة للهاة الوارمة، وغراء السمك يلقى في الأحساء فيمنع نفث الدم.
أعضاء النفض: حوصلة سيفيانوس تلين البطن مع صعوبة انهضامها، ولحم الجري يلين البطن إذا أكل طرياً، وجميع مرق السمك يليّن البطن، ورؤوس السميكات المملوحة المقددة علاج جيد من شقاق المقعدة والكوسج خاصة. والسك والمارماهيج والقوس والجري كله يزيد في الباه، وكل سمك طري ويؤكل حاراً، وماء ملح الجراد المالح، جلس فيه من به قرحة الأمعاء في ابتداء العلّة.
السموم: رأس المالح من سماروس محرقاً يجعل على عضة الكَلْب الكَلِب ولسعة العقرب فينفع وكذلك كل سمك. ومرقتها ومرقة كل سمك تنفع من السموم المشروبة والمنهوشة. والسمك المسمى أوهوطادس الينة. فإن شرب مرقه وألقى عليه مراراً: الاتصال ينفع من نهش الحية المقرنة، والكلب الكَلِب. لحم قونيون إذا تضمد به نفع عضة الكَلْب الكَلِب، ومن نهشة الهوام. لحم السمك المسمى الينة إذا استعمل مالحاً نفع من نهشة الأفعى، وإذا ضمِّد نفع من عضة الكَلْب الكَلِب.


● [ سقندليون ] ●

الأورام والبثور: يجعل مع السذاب على النملة.
الجراح والقروح: يجعل مع السذاب على النواصير.
أعضاء الرأس: يدخن به المسبوت، ويمرخ به مع الزيت رأس صاحب فرانيطس وليثارغس، ويقطر عصارة رطبة في الأذن المتقيّحة، وهو نافع جداً من الصداع.
أعضاء الصدر: ينفع من عسر النفس والربو.
أعضاء الغذاء: ينفع أصله من أوجاع الكبد وينفع من اليرقان.
أعضاء النفض: يسهّل البلغم، وينفع من اختناق الرحم.


● [ سفرجل ] ●

الماهية: معروف إذا غسل برماد أغصانه، وورقه كان كالتوتياء، وربه يبقى لصحة قبضه، ورب التفاح يحمض لما فيه من رطوبة مائية باردة.
الاختيار: المشوي أخف وأنفع، وتشويته بأن يقور ويخرج حبة ويجعل فيه العسل وبطين جرمه ويودع الرماد.
الطبع: بارد في آخر الأولى، يابس في أول الثانية.
الخواص: قابض مقوّ وزهره قابض أيضاً، وكذلك دهنه، والحلو أقلّ قبضاً، وحبه ملين بلا قبض، وهو يمنع سيلان الفضول إلى الأحشاء.
الزينة: يحبس العرق، وينفع دهنه من شقاق البرد.
الأورام والبثور: ينفع دهنه من النملة جيداً.
القروح: دهنه للقروح الخبيثة.
آلات المفاصل: كثرة كله تولد وجع العصب.
أعضاء العين: مشويه يوضع على أورام العين الحارة.
أعضاء الصدر: عصارته نافعة من انتصاب النفس والربو، ويمنع نفث الدم، وحبّه ينفع من خشونة الحلق، ويلين قصبة الرئة، ولعابه أيضاً يرطّب يبس القصبة.
أعضاء الغذاء: ينفع من القيء والخممار، فيسكن العطش ويقوي المعدة القابلة للفضول شرباً به، ونقيعه ومطبوخه يتنقل به على الشراب فيمنع الخمار، ويتخذ منه شراب مقو للشهوة الساقطة جداً، ونيئه يقوي المعدة ويمنع القيء البلغمي.
أعضاء النفض: مدر وقد قيل: إن ذلك بالعرض، ونافع لعقله. والمطبوخ بالعسل أشد إدراراً، ولكنه ربما أطلق ولم يعقل، ويولّد القولنج والمغص، وينفع من الدوسنطاريا، ويحبس نزف الطمث، وينفع من حرقة البول إذا قطر عصارته أو دهنه في الاحليل، وينفع دهنه للكلي والمثانة، وإذا تنوول على الطعام أطلق، حتى أنه إذا استكثرآخرج الطعام قبل الانهضام، ويحقن بطبيخه لنتوء المقعدة والرحم.


● [ سفنداسفند ] ●

الطبع: حار يابس في الثالثة.
الخواص: حريف حاد.
السموم: ينفع من السموم كلها.


● [ سمرنيون ] ●

الماهية: هو الكرفس البري وقد ذكر.


● [ سفيدوس ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: إن سفيدوس هو قثاء الحمار، ونحن نذكر ذلك في فصل القاف عند ذكرنا قثاء الحمار، فليطلب جميع ما يتعلق بذلك من الأحوال والأفعال من هناك.


● [ سلوثون ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: زعم بعض الناس إن سلوتون نبات يسمّيه أهل الشام العنكبوت، وله ورق شبيه الأبيض من خامالاون، ويؤكل إذا كان رطباً مع ملح ودهن بعد أن يسلق.
أعضاء الغذاء: إذا شرب من لبنه أودمعته المستخرج من أصله زنة مثقال مع ماء العسل قيأ بإفراط في اليوم.
الماهيةء: هي بقلة برية طعمه إلى الحرافة ما هو، فيه شيء من مرارة، ويؤكل نيئاً ومطبوخاً.
أعضاء الغذاء: جيد للمعدة، وطبيخه إذا شرب نفع من وجع المثانة والكليتين والكبد.
أعضاء النفض: مسهل البطن.


● [ سريش ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: يسميه بعض الناس سريش إذ هو نبات يتخذ منه السريش معروف، وله ورق كورق الكَرًاث الشامي، وساق أملس، وعلى طرفه زهر يُسمّى أنباريقون، وله أصول طوال مستديره شبه شكل البلوط الكبار، وقوتها حارة.
الطبع: حار في الأولى.
الخواص: مسخن.
الأورام والبثور: إذا خلط بالسويق نفع من الأورام الحارة في ابتدائها.
الجراح والقروح: ينفع من القروح الوسخة الخبيثة ضماداً، ومن الجراحات والدماميل المتقرحة، ومن حرق النار.
الزينة: رماده ينبت الشعر في داء الثعلب ضماداً بعد أن يدلك موضعه بخرقة صوف، وإذا دُلك البهق الأبيض بخرقة في الشمس ثم لطخ عليه الأصل مع الخل قلعه.
أعضاء الرأس: إن كان وحده أو خلط بكندر وعسل وشراب ومر وفُتر وقطر في الأذن إلى المخالفة لناحية الضرس الوجع سكَن وجعه. وماء أصله إذا خلط بشراب عتيق حلو ومرّ مطبوخاً دواء للأذن.
أعضاء العين: وكذلك هذا التركيب دواء فاضل لطلاء أوجاع العين المختلفة.
أعضاء الصدر: إذا شرب مثقالان بالطلاء نفعت من وجع الجنبين والسعال ووهن العضل. أصله مطبوخاً بدردي الشراب ضماداً، نافع لأورام الثدي جداً.
أعضاء النفض: إذا شرب منه وزن مثقال بالطلاء أدر البول والطمث.
السموم: يسقى منه وزن ثلاثة مثاقيل، ينفع من نهش الهوام، ورقه أيضاً نافع من نهشة الهوام إذا تضمد به، وإذا شرب ثمره وزهره بشراب نفع منفعةً عظيمةً من لسعة العقرب.

●[ تم حرف السين وجملة ما ذكرنا من الأدوية إثنان وخمسون ]●


القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
منتدى حُكماء رُحماء الطبى . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 26 فبراير 2017 - 2:41