الأدوية المفردة : حرف الفاء كاملآ

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 2635
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

الأدوية المفردة : حرف الفاء كاملآ

مُساهمة من طرف الإدارة في الأربعاء 18 يناير 2017 - 9:43


بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
الأدوية المفردة على ترتيب جيد
حرف الفاء كاملآ

● [ فضة ] ●

الماهية: مشهور.
الطبع: مبرد مجفّف.
الخواص: خبثها قابض جداً، وفيها جذب وتجفيف، وإذا خلطت سحالتها بالأدوية الآخرى نفعت من الرطوبات اللزجة.
الأورام والبثور: جيدة جداً للجرب والحكة.
أعضاء الرأس: سحالتها نافعة من البخر إذا خلط بأخلاط آخرى.
أعضاء العين: إذا اكتحل بِمِيلٍ من فضة يزيد في البصر، ويجلو العين.
أعضاء الصدر: سحالتها مع الأخلاط نافع من الخفقان.


● [ فانيذ ] ●

الماهية: هو عصارة قصب مطبوخة إلى أن يثخن، ويعمل منه الفانيذ، ويكون ذلك ببلاد مكران من ناحية كرمان، ويحمل من ثم إلى البلاد، ولا يعمل الفانيد إلا في بلاد مكران لا غير.
الاختيار: أجوده ا لأبيض الرقاق الحرّاني.
المطبع: حار رطب في الأولى خصوصاً الأبيض فهو أرطب.
الخواص: أغلظ من السكّر وأحر بكثير.
أعضاء النفس: جيّد للسعال.
أعضاء النفض: ملين للبطن ينفع من برد الرحم والأمعاء.


● [ فو ] ●

الماهية: نبات له ورق كورق الكرفس العظيم الورق، وله ساق قدر ذراع أو أكبر، أملس ناعم غلظ أعلاه قريب من غلظ إصبع، أرجواني ذو عقد، وله زهر كالنرجس وأكبر من النرجس، وفي بياضه كالفرفيرية، ويتشعب أصله شعباً، وفي أصله عطرية، وقوته شبيهة بالسنبل في أشياء كثيرة، ولهذا يسميه قوم ناردين بري، ويتشعّب من أسفل الأصل شعب معوجة مثل الأذخر والخربق الأسود مشتبكة بعضها ببعض، لونها إلى الشقرة ما هو وينبت في البلاد التي يقال لها نيطس.
الخواص: قوة أصله مسخنة.
أعضاء الصدر: ينفع من وجع الجنب.
أعضاء النفض: يدر البول، إن شرب يابساً أو طبيخاً يدر الطمث، وإدراره أكثر من إدرار السنبل الهندي والرومي، وهو كالمنجوشة في ذلك.


● [ فوفل ] ●

الماهية : ثمرة نببات في الهند يشبه شكله شكل الجوزبوا إلا أن الفوفل أحمر اللون شديد الكسر، ويتفرك أجزاؤه عند الكسر، له رائحة طيبة، وأهل الهند يتناولونه لطيب النكهة، ويحمر الأسنان، وقوته قريبة من قوة الصندل.
الطبع: بارد في الثالثة يابس فيها.
الخواص: مبرد بقوة، قابض.
الأورام: جيد للأورام الحارة الغليظة.
أعضاء العين: موافق بمن به التهاب في عينه، ويمنع المواد من المطبقات ضماداً.


● [ فلنجمشك ] ●

الماهية: زعم قوم أن فلنجمشك أغذى من المرزنجوش والنمام وأقل يبساً.
أعضاء الرأس: يفتح السدد العارضة في الدماغ والمنخرين شفا وطلاءً وأكلاً.
أعضاء الصدر: ينفع الخفقان العارض من البلغم والسوداء في القلب أكلاً.
أعضاء النفض: جيد للبواسير شرباً وطلاءً.


● [ فوَةُ الصباغين ] ●

الماهية: هو عفص الطعم.
الخواص: يجلو باعتدال.
الزينة: يجعل على القوابي بالخلّ فيبرئها، ويلطخ بالخل أيضاً على البهق الأبيض فيبرئه، وينقّي الجلد من كل أثر.
آلات المفاصل: يسقى بماء القراطن فينفع من عرق النسا والفالج الذي مع آًفة في الحس، ويسقى منه درهم مع درهمين من راوند صيني للضربة والسقطة بقدح نبيذ.
أعضاء الغذاء: يسقى ثمره بسكنجبين لأورام الطحال، وينقي الكبد ويفتح سددهما وهو خاصيته.
أعضاء النفض: يدرّ البول شديداً، حتى ربما أبال دماً، ويجب للذي يشربه أن يستحم في كل يوم، وإذا احتمل أدر الطمث وأحدر الجنين.
السموم: أغصانه مع ورقه تنفع من نهش الهوام.


● [ فنجنجشت ] ●

الماهية: هو البنجنكشت، وقد قيل فيه ما يتعلق بأحواله وأفعاله في فصل الباء.


● [ فل ] ●

الماهية: قيل هو دواء هندي معروف، قوته كقوة اليبروح واللفاح.
أعضاء الرأس: إن ضمّد به نفع من الصداع.


● [ فاكرة ] ●

الماهية: حب يشبه الحمص له حب كالمحلب، وفي جوفه حب أسود كالشهدانج يحمل من السفالة .
الطبع: حارة يابسة في الثالثة.
الخواص: فيها تحليل وقبض.
أعضاء الغذاء: يدخل في الأدوية المصلحة للمعدة والكبد الباردتين، وينفع من سوء الاستمراء البارد.
أعضاء النفض: ينفع من الإسهال البارد ويعقل البطن.


● [ فلفل ] ●

الماهية: قال جالينوس: أول ما يطلع ثمره يكون دار فلفل، ثم ينفصل عن، حب الفلفل، ولذلك كان الدار فلفل أرطب، ولذلك يتأكل ويلذع بعد قليل من أول ذوقه وأصله يشبه القسط الأسود، وهو أشد حرافة، والأبيض أضعف حرارة ورطوبة، وأما قوم فيقولون: إن الأسود قد جف، فسقطت قوة جذبه وبقيت في الأبيض الذي لم يبلغ شد الجفاف .
الطبع: حار يابس إلى الرابعة.
الخواص: فيه جذب وتحليل وجلاّء يمضغ من الزبيب فيقلع البلغم، وهو يستأصل البلغم اللزج، وهو من المسكنة للوجع، ويسكن العصب، وهو موافق للأصحاء.
الزينة: وهو بالنطرون جلاء للبهق ويهزل بالنطرون.
الأورام والبثور: بالزفت يحلل الخنازير.
آلات المفالحل: يسخن العصب والعضلات تسخيناً لا يوازيه فيه غيره.
أعضاء الرأس: ينفع الأسنان مع الخل.
أعضاء العين: يقع الأبيض في الأكحال ويجلو.
أعضاء الصدر: إذا استعمل في اللعوقات وافق السعال وأوجاع الصدر، وهو نافع مع العسل تحنكاً من الخناق، وينقي الرئة.
أعضاء الغذاء: هاضم مشة، ويشرب مع ورق الغار الطري، وينفع من النفخ والمغص، وهو بالخل شرباً وطلاء جيد لورم الطحال، والأبيض أصلح للمعدة وأشد تقوية لها، والدار فلفل يحدر الطعام بسهولة.
أعضاء النفض: يدر البول ويحدر الجنين، وبعد الجماع يفسد الزرع بقوة، وكثيره وقليله يطلق على خلاف السقمونيا، وهو يجفف المني بشدة، وأما الدار فلفل فيزيد في الباه لرطوبته الفضلية، وإذا شرب من ورق الغار الطري ينفع من المغص.
الحميات: يمسح به مع الدهن فينفع من النافض.
السموم: يقع الأبيض في الترياقات، وكذلك الدار فلفل نافع من نهش الهوام وطلاء بالدهن أيضاً.


● [ فلفلموية ] ●

الماهية: قالوا: هو أقل الفلفل.
الخواص: قيل: خاصيته النفع من الأوجاع الباردة والتَشنج منفعة شديدة.
آلات المفاصل: ينفع من النقرس.
أعضاء النفض: له خاصية في القولنج والرياح الباردة فيما يقال.


● [ فسوريقون ] ●

الماهية: هو أشد تجفيفاً من القلقطار مع أنه أقل لذعاً، فهو ألطف.
القروح: يذهب الجرب.


● [ فاشرا ] ●

الماهية: قال قوم: هو الهزارجشان وهو الكرمة البيضاء.
الطبع: حار يابس إلى الثالثة.
الخواص: حاد حريف يجلو ويجفف ويلطف ويسخن إسخاناً معتدلاً.
الزينة: أصله بالكرسنة والحلبة يجلو شديداً، ظاهو البدن، وينقيه ويصفيه ويذهب بالكلف والآثار الْسوداء الباقية بعد القروح، وكذلك إذا طبخ بالزيت حتى يتهرى، ويذهب كهبة الدم تحت العين الأورام والبثور: أصله يقطع الثآليل والبثور اللبنية، وبالشراب يسكن الداحس ، ويحلل الصلبة، ويفجر الدبيلة، وان شرب ثلاثين يوماً، كل يوم ثلاث أثولوسات بالخل حلل أورام الطحال. وضماداً مع التين أيضاً للطحال، ويسكن الطحال من الوجع، ويسكن الداحس إذا ضمد به مع الشراب.
القروح: أصله ضماداً مع الملح على القروح الرديئة، ويقع في المراهم الآكلة للحمة، وثمرته للجرب المتقرح وغير المتقرح ملطخاً به ويقشر.
آلات المفاصل: أصله ضماداً بالشراب يخرج العظام، ويشرب منه كل يوم درخمي للفالج ولشدخ العضل طلاء وشرباً.
أعضاء الرأس: يشرب منه كل يوم درخمي سنة فينفع من الصرع والسدر ، ويحدث أحياناً في العقل تخليطاً.
أعضاء الصدر: قد يتخذ منه بالعسل لعوق للمختنقين ولفساد النفس والسعال ووجع الجنب، وإذا شرب عصارته مع حنطة مطبوخة أغزر اللبن.
أعضاء الغذاء: قال جالينوس: من أكل أطرافه في أول ما يطلع ينفع المعدة بقبضها وحرافتها مع قليل مرارة وحرافة.
أعضاء النفض: قلب هذا النبات أول ما يطلع إن أكل كما هو، أو طُبخ أدر البول وأسهل البطن. ومن أصله درخمي يقتل الجنين، وإذا احتمل آخرج الجنين، وينقي الرحم جلوساً في طبيخه. وعصارته تسهل البلغم، وهو من الأدوية الجيدة للطحال، وإذا طُبخ بالدهن نفع من النواصير التي في المقعدة، والماء الذي يطبخ به إذا صبّ على الأورام، وجلس فيه نقاها، وآخرج المشيمة، وكذلك عصارته مع العسل تفعل ذلك.
السموم: أصله درخمي ينفع من نهش الأفعى، وكذلك من لسع جميع الهوام.
الأبدال: بدل وزنه دورنج وثلثا وزنه بسباسة.


● [ فاشر ستين ] ●

الماهيهّ: هذا عن جنس الفاشرا له ورق كاللبلاب الكبير، وأصله أسود الخارج، أصفر الداخل.
الخواص: مثل الفاشرا في أفعاله، لكنه أضعف قليلاً.
آلات المفاصل: ينفع أيضاً من الفالج جداً.
أعضاء الرأس: قلبه أول ما يطلع يؤكل فيفعل في الصرع مثل ما يفعل الفاشرا.
أعضاء الصدر: ينقي الصدر.
أعضاء النفض: قلبه أول ما يطلع إذا كل أدر البول والحيض، ويفعل ما يفعل الفاشرا في جميع ذلك.


● [ فربيون ] ●

الماهية: قال الحكيم ديسقوريدوس: هو صمغ شجرة شبيهة بالقثاء في شكلها، تنبت في لينوى من أرض سدد، أو بلاد موروشيا، وهذه الشجرة مملوءة صمغاً مفرط الحرافة والحرارة والحدة، ومستخرجوها يخافون منها لزيادة حرارتها، فيعمدون إلى كروش الغنم فيغسلونها ويعلقونها في ساق الشجر، ثم يطعنونه من البعد برمح أو بمرراق، فينصب منه في الكروش صمغ كثير على المكان كأنه ينصب من إناء، وقد ينصبّ منه في الأرض أيضاً لِحَمِيةِ خروجه من شجرة، وهو صنفان، أحدهما صاف يشبه العنزروت، وعظمه في مقدار الكرسنة، والآخر متّصل شبيه بالعكر، وقد يغش بعنزروت وصمغ يخلطان به، ومحنته بالمذاق عسرة لأنه إذا لذع اللسان مرّة واحدة دام لذعه، فكلما لقي اللسان بعد الذوق من حرافته مدة علم أنه الخالص. وأول من وقع على هذا الدواء واستنبط علمه، يوناس ملك لينوى، وتتغير قوّته بعد ثلاث أو أربع سنين، والعتيق منه يضرب إلى الصفرة والشقرة، ولا ينداف في الزيت إلا بصعوبة، والحديث خلاف ذلك كله، وزعم قوم أن قوته تحفظ إذا جعل مع الباقلا المنشّر في وعاء.
الاختيار: جيده الحديث الصافي الأصفر إلى الشقرة، الحاد الرائحة الشديدة الحرافة، وغير هذا فهو مغشوش كما قلنا.
الطبع: حار وله قوة لطيفة محرقة جلآءة، والحديث منه أشد إسخاناً من الحلتيت، على أنه لا صمغ كالحلتيت في إسخانه.
آلات المفاصل: يخلط ببعض الأشربة المعمولة بالإفاويه، فينفع من عرق النسا ويطرح قشور العظام من يومه، ولكن يجب أن يوقى اللحم الذي حول العظام بقيروطي مفتر في الدهن، ويمرخ به الفالج والخمر فينفع جداً.
أعضاء العين: إذا اكتحل بها كانت جالية، وتحلل الماء الأزرق في العين، ولكن يدوم لذعها النهار كله، فلذلك يخلط بالعسل وسائر الشيافات.
أعضاء النفض: ينفع من الماء الأصفر وبرد الكلى، وينفع أصحاب القولنج. والشربة منه مع بعض البزور الطيّب الرائحة وماء العسل ثلاث أثولوسات. قالت الخوز: إنه يضم فم الرحم ضمًا شديداً حتى يمنع الأدوية المسقطة للجنين، قال: ويسهل البلغم اللزج الناشب في الوركين والظهر والأمعاء فيما قالوا.
السموم: قال بعضهم، أنه من نهشته الأفعى أو شيء من الهوام، وشق جلدة رأسه وما يليه حتى يظهر القحف ، وجعل فيه هذا الصمغ مسحوقاً وحنط، لم يصبه مكروه، ويقتل منه ثلاثة دراهم في ثلاثة أيام تقريحاً للمعدة والمعي.


● [ فطراساليون ] ●

قد ذكرنا ما يليق في فصل الكاف.
وكذلك قد فرغنا من هذا في فصل الحاء عند ذكرنا الحناء.


● [ فيلرهرخ ] ●

الماهية: قيل: إنه شجرة الحُضَض وله ثمرة كالفلفل، والحضض قد يتّخذ منه، ويتخذ من الزرشك والأعرابي نوع آخر، وقوة الفيلرهرج قريبة من قوة الحضض الذي يتخذ منه، وأضعف يسيراً.
الزْينة: يقوي الشعر طلاء فرادى، ومع زيت.
أعضاء الغذاء: تطبخ فروعه بالخل ويشرب للطحال، فينفع نفعاً بالغاً وكذلك لليرقان.
أعضاء النفض: طبيخ ورقه وفروعه يدر الحيض، وكذلك هو، وإن شرب من ثمرته وزن مطروس أسهل خلطاً بلغمياً كثيراً.


● [ فراسيون ] ●

الماهية: حشيشة مرة الطعم.
الطبع: قال أربياسيوس: إسخانه وتجفيفه بقوتين، وقال غيره أنه حار في الثانية يابس في الثالثة.
الخواص: مفتح يجلو، ويذهب ويحلّل ويقطع.
أعضاء الرأس: عصارته لوجع الأذن المزمن، وينقي، ويفتح منافذ السمع، ويزيل القديم من وجعه.
أعضاء العين: عصارته مع العسل لتحديد البصر.
أعضاء الصدر: ينقي الصدر والرئة بالنفث.
أعضاء الغذاء: مفتّح لسدد الكبد والطحال جداً.
أعضاء النفض: يدر الطمث وينقي الرحم.
السموم: هو مع الملح ضماده لعضة الكَلْب الكَلِب.


● [ فوذنج ] ●

الماهية: منه نهري، ومنه جبلي شبيه الزوفا في العظم، وكذلك ورقه يشبهها، ومنه نوع يسمى غليجن، ونوع يسمى فوذنج التيس، وقوته كقوة غيره، حريف، وقوة شرابه مثل قوة شراب الحاشا، والفوذنج جوهر لطيف، والجبلي أقوى من النهري.
الخواص: يلطف تلطيفاً قوياً بحدته ومرارته، وخصوصاً البرّي، وكذلك هو محمر مقرح، وإذا شرب وحده أدر العرق، ويسخن شديداً ويجذب من عمق البدن، ويقطع ويجفف ويسخن جداً.
الزينة: إذا طبخ، خصوصاً طريه بشراب، وضمد به أذهب الآثار السود من البدن والكهبة التي تعرض تحت العين.
الجراح والقروح: الجبلي ينفع الشجوج والفتوق، ويستحمٌ بطبيخ الجبلي للحكّة والجرب.
آلات المفاصل: شرب طبيخه ينفع من رض العضل في لحومها وأطرافها، وقد يضمّد به لعرق النسا فيحرق الجلد ويبدل مزاج العضو ويجذب من العمق، وإذا أكل وشرب بعده ماء الجبن أياماً متوالية نفع من داء الفيل والدوالي، والمعروف بغليجن إذا شرب نفع من التشنج، ويطلى به النقرس فينفع بتحمره.
الجراح والقروح: ينفع شرب الفوذنج من الجذام لا لتحليله فقط، بل لتقطيعه وتلطيفه أيضاً.
أعضاء الرأس: عصارته تقتل الديدان في الأذن، وفيه تصديع، والجبلي ينفع من قروح الفم، ويحدر الفضول من المنخرين، وحراقة غليجن تشد اللثة جداً.
أعضاء النفس: طجيخه ينفع من انتصاب النفس، وهو قوي في آخراج الأخلاط. الغليظة اللزجة من الصدر، وخصوصاً إذا كل مع التين، وينفع من وجع الأضلاع، والبجلي أقوى في ذلك، وغليجن ينفع في جميع ذلك، ويرش عليه الخل ويؤخذ المخلل منه القريب العهد بالتخليل، فيشمه المغشي عليه فيفيق، وفوذنج التيس ينفع من الخفقان.
أعضاء الغذاء: ينفع من قلة الشهوة، وضعف المعدة، وخاصة البرّي، ومن الفواق، وينفع أصحاب اليرقان بجلائه وتفتيحه وتلطيفه السوداوي والصفراوي، وكذلك طبيخه، وقد يستحم بطبيخ الجبلي لذلك فيعرق اليرقان، وينفع من الاستسقاء إذا أكل بالتين الجبلي تشهيه للطعام، وسلاقته نافعة للاستسقاء أيضاً. وغليجن يسكن الغثيان ويتخذ منه ضماد بالقيروطي على الطحال فيضمره، وكذلك فوذنج التيس، وهو شديد المنفعة من الخفقان المعدي والكرب والغثيان.
أعضاء النفض: طبيخه يدر البول، وينفع من المغص والهيضة ، وإذا دق بحاله أو طبخ وشرب بالعسل قتل الأجنة وأدر الطمث، وقد يقيء البلغم. قال بعضهم: الأهلي يقطع الباه وخصوصاً البري ويمنع الاحتلام، والبري منه مطلق للبطن إطلاقاً صالحاً ونافع للرحم ويقتل الديدان، لا سيما الصغيرة. والبري والجبلي منه يسهل مراراً أسود. والشربة ثمانية عشر قيراطاً بالجلاٌب، وذلك قد يفعله ضرب من الفوتنج البري. وجميع ذلك يقوي إذا خلط بخل ومبيختج يسير، والصواب أن يسحق وينثر على الخل الممزوج بالماء والملح ويشرب. والمعروف بلغيجن يخرج الخلط السرداوي من طريق البول، والفوتنج البري قد يفعل جميع هذه الأفعال كلها.
الحميات: يشرب طبيخه من النافض، وكذلك التمريخ بدهن قد طبخ هو فيه.
السموم: إذا شرب، أو تضمد به نفع من نهش الهوام، ويقارب التضميد به في ذلك فعل الكي، وإذا تقدم فشرب بالشراب، ثفع السموم القاتلة. والتدخين بورقه يرد الهوام، وإن افترش به فعل ذلك أيضاً. والبري للدغ العقارب، والجبلي إذا شربت سلاقته مع المطبوخ نفع من عض السباع.


● [ فاط ] ●

الماهية: دواء تركي.
السموم: جيد لشرب الشوكران ولسع الهوام سقياً بالماء البارد، وكذلك من جوز مائل وجميع السموم جداً.


● [ فاوانيا ] ●

الماهية: هو عود الصليب، منه ذكر وأنثى. والذكر اصول بيض غلاظ كالأصابع، قابضة المذاق والأنثى كثيرة الأصل وفروعه.
الطبع: حار ليس بشديد.
الأفعال والخواص: فيه تجفيف وقبض مع تحليل وتفتيح وتلطيف وتقطيع وجلاء، وإذا مضغ ساعة ظهر بعدها فيه حدة إلى قبض.
الزينة: يجلو الاثار السود في البشرة.
آلات المفاصل: نافع من النقرس.
أعضاء الرأس: ينفع من الصرع حتى تعليقاً، وقد جرب تعليقه فوجد مانعاً بحيث كانت إبانته يعود معها الصرع. قال اليهودي: التدخين بثمرته ينفع المجانين والمصروعين ويبريهم، وكذلك إن أخذت ثمرته فشربت مع الجلنجبين نفعت نفعاً شديداً. أقول: عسى أن يكون هذا ضرباً من الفاوانيا الرومي، فإن الذي يقع إلينا من الهند ليس له أمر كبير في هذا الباب، ويشرب من بزره خمس عشرة حبة بمالي قراطن أو الشراب فينفع الكابوس.
أعضاء الغذاء: يحبس الطبيعة إذا طبخ بالأشربة العفصية، ويمنع المواد المنصبة إلى المعدة، وبزره يقوي المعدة ويسكن أوجاعها ولذعها، وينفع أصله من اليرقان ويفتح سدد الكبد.
أعضاء النفض: إذا شرب بالشراب وبالمدرات حرك الطمث، وشربه يدر البول إيضاً، وإذا أخذ من بزره خمس عشرة حبة بشراب، أو بمالي قراطن، وشرب نفع من اختناق الرحم، لان شرب اثنتا عشرة حبة منه بشراب قطع نزف الدم، وإذا سقي النفساء من أصله قدر لوزة نقاها عن فضول النفاس بإدرار الفضول. وينفع أصله قدر لوزة منه من وجع الكلي والمثانة. وطبيخه في الشراب يعقل البطن ويدر.


● [ فرفخ ] ●

الماهية: هي البقلة الحمقاء، وقد فرغنا من بيان ذلك في فصل الباء.
الطبع: قال ديسقوريدس: هو صنفان ، أحدهما يؤكل، والآخر يقتل. والأسباب التي من أجلها يكون الفطر قاتلاً كثيرة، منها نباته بالقرب من مسامير صدئة، أو خرق متعفّنة، أو أعشاش بعض الهوام الضارة، وأصول شجر، خاصتها أن يكون الفطر الذي ينبت بالقرب منها قاتلاً، وقد يوجد على هذا الصنف من الفطر رطوبة لزجة أو عفونة كنسج العنكبوت، فإذا جذ وقطف فسد من ساعته وتعفّن سريعاً، وأما الآخر فإنه يستعمل في الأمراق، ويؤكل، وهو لذيذ، وإذا أكثر منه أضر، وربما قتل لأنه لا ينهضم، وربما خنق أو أورث هيضة، ويهيّج الأمراض السوداوية، وعلاج الضرر العارض من كل جميعه أن يسقي البورق أو النطرون أو ماء الرماد بالخل والملح أو طبيخ الشعير، لكن أصله النوع المعروف بالقلاعي لم يقتل أحداً، ولكن يعرض منه الهيضة، والمجفّف منه أقل رداءة.
الطبع: بارد في آخر الثالثة رطب في قربها.
الخواص: يولد خلطاً ظيظاً رديئاً، واستصلاحه بأن يسلق ويجعل معه الكمّثري الرطب واليابس والحبق الجبلي، ويشرب عليه نبيذ شديد.
أعضاء الرأس: يورث الخدر والسكتة.
أعضاء النفس: يعرض من الذي لا يقتل اختناق .
أعضاء الغذاء: يعرض من الذي لا يقتل منه هيضة إذا أكثر، وهو عسر الهضم كثير الغذاء، ويعرض من القاتل غشي وعرق بارد.
أعضاء النفض: يورث عسر البول.
السموم: منه ما هو قاتل، وهو الذي ينبت في جوار حديد صدىء، أو أشياء عفنة، او بقرب مسكن بعض الهوام، أو عند بعض الأشجار التي من خاصيتها أن يفسد ما ينبت عندها من الفطر، كالزيتون، ومن علامته أن يكون عليه رطوبة لزجة متعفنة ويسرع إليه التغير والتعفّن، ويعرض منه ضيق نفس وغشي. وعلاجه المقطعات والسكنجبين بالفوذنج، أو درك الديك والدجاج بالخل، أو يطعم العسل الكثير، وربما قتل في يومه ووقته في الأكثر.


● [ فْجل ] ●

الماهية: أقوى ما فيه بزره، ثم قشره، ثم ورقه، ثم لحمه. ودهنه في قوّة دهن الخروع، إلا أنه أشد حرارة منه، والبري في جميع الأوصاف مشارك له، لكنه أقوى.
الاختيار: أقوى ما فيه بزره، وأغذاه المسلوق.
الطبع: أصله حار في الأولى رطب، وبزره حار في الثالثة.
الأفعال والخواص: مولد للرياح، لكن بزره يحللها، وفيه تلطيف قويّ، وخصوصاً بزره، والبري ملهب. ومسلوقه أغذى لمفارقته الدوائية، وغذاؤه بلغمي وقليل مع ذلك، وفيه جوهر سريع إلى التعقن، وذلك بسبب ما فيه من المضار، وورقه الربيعي إذا سلق وأكل بالزيت والمري غذى أكثر من الأصل.
الزينة: إن خلط معه دقيق الشيلم أنبت الشعر في داء الحيّة وداء الثعلب، وإذا تضمد به مع العسل قلع الآثار العارضة تحت العين التي مع كهوبة، وينفع بزره من النمش الكائن في الأعضاء، وسائر الألوان الغريبة وآثار الضرب والكلف، وهو مع الكندس بخل طلاء يذهب البهق الأسود، وخصوصاً في الحمام، وهو يكثر القمل في الجسد.
البثور: مع دقيق الشيلم للبثور اللبنية يجلوها.
الجراح والقروح: إذا تضمد به مع العسل قلع القروح الخبيثة والقروح اللبنية، وبزره مع الخل يقلع قرحة غنغرانا قلعاً تاماً، وكذلك على القوباء.
آلات المفاصل: بزره يدفع الضربان الذي في المفاصل، وهو جيد لوجع المفاصل جداً.
أعضاء الرأس: ضار بالرأس والأسنان والحنك، وعصارته ودهنه نافع من الريح في الأذن جداً.
أعضاء العين: ضار بالعين، إلا أنه يجلوها إذا قطر فيها ماؤه، ويذهب الاثار التي تحت المآق. قال ابن ماسويه: إن ورقه يحدّ البصر.
أعضاء النفس والصدر: المطبوخ منه صالح للسعال العتيق المزمن والكيموس الغليظ المتولد في الصدر، وهو ينفع الاختناق العارض من الفطر القتّال وإن طبخ بسكنجبين، ثم تغرغر به نفع من الخناق. وفيه مع ذلك مضرة بالحلق، وهو يزيد في اللبن.
أعضاء الغذاء: رديء للمعدة يجشي، وبعد الطعام يلين البطن، وينفذ الغذاء، وقبل طعام يطفي الطعام ولا يدعه يستقر، ولذلك يسهل القيء، وخصوصاً قشره بالسكَنجبين، يوافق الجنب والطحال ضماداً، وبزره بالخل يقيء جداً، ويحلل ورم الطحال. قال ابن ماسويه: إن أكل بعد الطعام هضم، وخاصة ورقه. وماء ورقه يفتح سدد الكبد ويزيل اليرقان. قال بعضهم: ورقه يهضم، وجرمه يغثي، وبزره يحلل النفخ في البطن، ويسهّل خروج الطعام، ويشهي، ويذهب وجع الكبد، وماؤه جيّد للإستسقاء.
السموم: ينفع من نهش الأفعى، وبالشراب من نهشة المقرنة أيضاً، وبزره ينفع من السموم والهوام، وإن وضع شدخة منه على العقرب ماتت، وجرب ماؤه في ذلك فكان أقوى، وإن لدغت العقرب من أكل فجلاً لم تضره.


● [ فستق ] ●

الماهية: شجرة معروفة موجودة في بعض البلاد.
الطبع: قيل إنه أشدّ حرارة من الجوز، وهو حار في آخر الثانية، وفيه رطوبة، وزعم بعضهم أنه بارد، وقد أخطأ.
الخواص: يفتح سدد الكبد لمرارته وعطريته، وفيه عفوصة، وغذاؤه يسير جداً.
أعضاء الغذاء: جيد للمعدة، وخصوصاً الشامي الشبيه بحب الصنوبر لما فيه من المرارة مع العفوصة، ويفتح سدد الكبد لمرارته وعطريته وينقّيها خاصةً، ويفتح سدد الكبد ومنافذ الغذاء. ودهنه ينفع من وجع الكبد الحادث من الرطوبة والغلظ، فإن قال قائل لم أجد له في المعدة كبير مضرة ولا منفعة، أقول بل يمنع الغثيان وقلب المعدة ويقوّي فمها.
أعضاء النفض: لا يلين البطن ولا يعقله.
السموم: ينفع من نهش الهوام خصوصاً مطبوخاً بالشراب الشديد.


● [ فسافس ] ●

الماهية: حيوان كالقراد معروف بالشام يكون في الأسرة، ويشبه أن يكون المعروف عندنا بالأنحل.
أعضاء النفس: إذا شرب بالخلّ أو بالشراب آخرج العلق من الحلق.
أعضاء النفض: إذا شقت نفعت من اختناق الرحم وأنعشت، فإذا شحقت وجعلت في ثقب الإحليل أبرأت من عسر البول.
الحميات: إذا أخذ منه سبعة عدداً، وجعلت في باقلاة ، وابتلعت قبل أخذ الحمى الربع نفعت.
السموم: إذا ابتلعت بغير الباقلاء نفعت من لسع الهوام.


● [ فار ] ●

الزينة: دمه يقطع الثآليل، وزبل الفار على داء الثعلب نافع، وخصوصاً لطخاً بالعسل، وخصوصاً المحرق.
أعضاء الرأس: إذا شوي وجفّف وأطعم الصبي انقطع سيلان اللعاب من فمه.
أعضاء النفض: إن شرب زبل الفار بالكندر وأونو مالي فتّت الحصاة، وإن حمل شيافه أطلق بطن الصبي، فإذا طبخ بالماء وقعد فيه من به عسر البول نفع.
السموم: اتفق الناس أنه إذا شق ووضع على لدغ العقرب نفع.


● [ فرس ] ●

الخواص: يفعل زبله فعل زبل الحمار.
الأورام والبثور: جلد المهر إذا أحرق وطلي بالماء على البثور بدّدها.
أعضاء الرأس: قيل أن الزوائد التي في ركب الفرس إذا دقت وشربت بخلّ أبرأت، الصداع.
أعضاء النفض: أنفخة الفرس خاصة موافقة للإسهال المزمن وقروح الأمعاء و الذرب.


● [ فقلامينوس ] ●

الماهية: قيل هو بخور مريم وهو جنس من العرطنيثا.
الخواص: قوّته منقية بجلاء وتقطيع مفتحة محلّلة، وهو معرّق جداً إذا شرب أصله ويسدر.
الزينة: إن شرب منه ثلاث مثاقيل لا يجاوز ذلك بطلاء، أو بمالي قراطن ممزوجاً بالماء أبرأ اليرقان. ويجب أن يضطجع ويتغطّى بثياب كثيرة ليعرق عرقاً شديداً في لون المرة، وأصله ينقي البشرة، ويذهب بالكلف، وينفع طبيخه من الشقاق العارض من البرد، وكذلك الزيت الذي يسخن في أصله مقوراً على رماد حار.
الأورام والبئور: أصله يذهب بالبثر، وعصارته تحلل الصلابات، ويحلّل ورم الطحال والخنازير والجراحات طرياً، أو يابساً، ويذهب بالحصف أيضاً.
الجراح والقروح: إن خلط، أصله بالخل وبالعسل، أو وحده واستعمل أبرأ الجراحات قبل أن تعتق، وإن صب طبيخه على الرأس وافق القروح التي فيه.
آلات المفاصل: ينفع من التواء العصب، ومن النقرس، كل ذلك ضماداً.
أعضاء الرأس: إذا خلط بالشراب أسكر سكراً شديداً، وقد يسعط بمائه لتنقية الرأس، وإذا صب طبيخه على الرأس وافق القروح التي فيه، ويسكن الصداع البارد.
أعضاء العين: ماؤه بالعسل يوافق الماء العارض في العين وضعف البصر وكذلك مسعوطاً.
أعضاء الصدر: من الناس من يسقي أصله لأصحاب الربو.
أعضاء الغذاء: يضمّد به للطحال مع الخل.
أعضاء النفض: إذا شرب بأدرومالى أسهل بلغماً وكيموساً مائياً، وأدر الطمث شرباً واحتمالاً. وزعم بعضهم أن رطبه مسقط إذا شد في الرقبة أو العضد منع الحبل، ويتحمل بصوفة لإسهال البطن، وكذلك إن لطخ به السرة والمراق والخاصرة لين الطبيعة وأسقط الجنين، وهو يقتل الجنين قتلاً قوياً، وعصارته أقوى في ذلك. وإن خلط ماؤه بالخل ولطخ على المقعدة الناتئة ردّها إلى داخل. وعصارته تفتح أفواه العروق التي في المقعدة. وأصله يدر الطمث شرباً واحتمالاً، وان شرب من أصله خمسة دراهم بالعسل أسهل إسهالاً قوياً. والشربة إلى أربع درخميات.
السموم: يشرب بشراب للأدوية القتّالة والسموم، وخاصةً الأرنب البحري.


● [ فقاع ] ●

الماهية: معروف.
الاختيار: أصله المتخذ من خبز الحواري ونعنع وكرفس، فإنه ليس المتّخذ من الخبز المطبوخ كالمتخذ من الخبز العجين الفطير.
الخواص: نفاخ يولد أخلاطاً رديئة، رديء الغذاء، ومضرته بأعضاء الحيوان أنه بحيث إن نقع فيه العاج لينَه فيسهل عليه العمل، والذي يتخذ من الخبز الحواري والكرفس والنعنع جيد الكيموس موافق جداً للمحرورين.
آلات المفاصل: يضر بالعصب جداً.
عضاء الرأس: يضر بحجب الدماغ.
أعضاء الغذاء: المتّخذ منه من الحواري جيد للمعدة الحارة.
أعصاء النفض: المتخذ بالشعير يدر البول، ويضر بالكلى والمثانة.


● [ فسوريقون ] ●

الماهية: هذا دواء للجرب يُتخذ من مرداسنج و ضعفه قلقديس، يسحقان بخل شديد الثقافة، ويجعل في قدر جديدة مطينة، ويدفن في السرقين أربعين يوماً في القيظ.
الخواص: هو أشد تجفيفاً من القلقطار، ومع أنه أقل لذعاً، فهو ألطف.
الجراح والقروح: يذهب بالجرب.


● [ فليلون ] ●

الماهية: زعم ديسقوريدوس أن فليلون ينبت في مواضع صخرية، ومنه صنف يسمى بلعون، أي الأنثى، ويشبه الطحلب، وورقه أشد خضرة من ورق الزيتون، وساقه رقيق قصير، وله زهر أبيض، وبزرَ صغار أكبر من بزر الخشخاش. ومنه آخر يسمى أريبوعيون، أي المولّد ذكراً، وهو يشبه الأول، غير أنه يخالفه في بزره لأن ثمرة هذا شبيهة بثمرة الزيتون، وفي شكل عنقود.
الخواص: يقال انه إذا شربت منه الحامل كان الولد ذكراً، وإذا شربت الآخر كان أنثى، وقد قال ذلك فواسطوس، الحكيم، اللهم إلا أنه قد جرَّب ذلك وأظهر بعد التجربة إلى الناس ويوشك أنه هو قول فقط،

●[ تم حرف الفاء وجملة ما ذكرنا من الأدوية احدى وثلاثون ]●


القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
منتدى حُكماء رُحماء الطبى . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 28 أبريل 2017 - 5:12